6 إصابات بينها بالرصاص الحيّ بعوريف وإحراق منزل ببرقة


قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت “مع 6 إصابات خلال اقتحام المستوطنين وقوات الاحتلال لبلدة عوريف جنوب مدينة نابلس”؛ كما أحرق مستوطنون مساء اليوم، منزلا في قرية برقة، شمال غرب نابلس.

مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه: 6 إصابات بينها بالرصاص الحيّ بعوريف وإحراق منزل ببرقة

توضيحية من الأرشيف (Getty Images)

أُصيب، اليوم الأحد، 6 أشخاص، تعرّض بعضهم لإصابات بالرصاص الحيّ، خلال مواجهات بين أهال مع جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، في بلدة عوريف، شمالي الضفة الغربية المحتلّة، فيما أضرم مستوطنون النار في منزل في قرية برقة شمال نابلس.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت “مع 6 إصابات خلال اقتحام المستوطنين وقوات الاحتلال لبلدة عوريف جنوب مدينة نابلس”.

وذكرت أن من بين الإصابات، “4 بالرصاص الحي، وإصابة بشظايا الرصاص الحي، وإصابة بحجر في اليد، حيث تم نقل جميع الاصابات للمستشفى”.

وقبل ذلك، أفادت الجمعية بأن طواقمها تعاملت مع “إصابة لطفل (15 عاما) بالرصاص الحي في الكتف خلال اقتحام المستوطنين وقوات الاحتلال لعوريف، وإصابة لشاب يبلغ من العمر 20 عاما بالرصاص الحي في الحوض، وجاري نقله إلى المستشفى”.

وفي بيان لاحق، أفادت الجمعية، بأن “قوات الاحتلال تحتجز سيارة الإسعاف أثناء نقل المصاب إلى مستشفى رفيديا”.

وذكرت أن طواقمها تعاملت أيضا مع “إصابة لشاب يبلغ من العمر 22 عاما بالرصاص الحي في الفخذ، وإصابة لشاب يبلغ من العمر 20 عاما بشظايا رصاص في جميع أنحاء الجسم” .

وهاجم مستوطنون تحت حماية قوات الاحتلال منزل عصام الصفدي، وأحرقوا مركبة، وهبّ أهالي عوريف، للتصدي للهجوم، ما أدى لاندلاع مواجهات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي، ما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص، وفق وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”.

وأحرق مستوطنون مساء اليوم، منزلا في قرية برقة، شمال غرب نابلس. وأفاد رئيس مجلس قروي برقة، ضرار أبو عمر، بأن مستوطنين من “حومش”، اقتحموا أطراف القرية، وهاجموا منزل رائد ياسين حجة بالزجاجات الحارقة، ما أدى لاحتراق أجزاء منه، قبل أن يتمكن أهالي القرية من إخماد الحريق.

وأضاف أبو عمر أن المستوطنين، ينفذون اعتداءات على أراضي المواطنين منذ ظهر اليوم، عبر إشعال الإطارات المطاطية، ومحاولة مهاجمة المنازل في المنطقتين الشمالية والشرقية من القرية.

وأحرق مستوطنون، مساء اليوم كذلك، أراض زراعية في قرية برقة.

وأفادت مصادر محلية بأن مستوطني “حومش”، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، ألقوا إطارات مشتعلة تجاه منازل المواطنين في منطقتي “المنشرة” و”الحاووز” شمال القرية، ما أدى لاحتراق أراض زراعية.

مستوطنون يقتحمون تجمّعا بدويًّا شمال غرب أريحا

واقتحم مستوطنون، اليوم الأحد، تجمّعا بدويا شمال غرب أريحا.

وأفاد المشرف العام لمنظمة “البيدر” للدفاع عن حقوق البدو، حسن مليحات، بأن عددا من المستوطنين اقتحموا تجمع عرب المليحات، وقاموا بأعمال تفتيش وتخريب في ثلاثة مساكن.

وخلال أيار/ مايو الماضي، نفّذ مستوطنون 221 اعتداء ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية، وفق تقرير شهري لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

وبالتزامن مع حربه المدمرة على قطاع غزة، منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر، وسع الجيش الإسرائيلي عملياته بالضفة والقدس، فيما كثّف المستوطنون اعتداءاتهم ما أدى إلى استشهاد 531 فلسطينيا وجرح نحو 5 آلاف و200، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

فيما خلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة قرابة 121 ألف شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقفها فورا، وأوامر من محكمة العدل بوقف هجومها على مدينة رفح جنوب غزة، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، و”تحسين الوضع الإنساني” بالقطاع.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.