ورثة مارادونا يحاولون تجميد عملية بيع “كرة ذهبية” ظفر بها في مونديال 1986 | رياضة


|

قال محامو ورثة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا إنه يجب تجميد عملية بيع “الكرة الذهبية” التي حصل عليها النجم الراحل عام 1986 والمقرر أن تجرى خلال مزاد علني مطلع يونيو/حزيران المقبل في فرنسا، وأشاروا إلى أن الكرة التي عثر عليها تاجر تحف هي ملكهم قانونيا.

وحسب الورثة الخمسة، فإن الجائزة التي حصل عليها مارادونا بعد اختياره أفضل لاعب في مونديال المكسيك 1986، والتي تسلمها في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه في باريس بملهى الليدو الشهير، سُرقت خلال عملية سطو على مصرف في أكتوبر/تشرين الأول 1989 في نابولي.

واكتشفت عائلة اللاعب قبل بضعة أسابيع فقط أنه سيتم بيع الجائزة خلال مزاد علني سيقام في 6 يونيو/حزيران في منطقة نويي-سور-سين بالقرب من باريس.

واتخذت العائلة على وجه السرعة إجراءات قانونية فورية لمحاولة إعادة الاستحواذ على الكرة الذهبية.

وقالت لولا شونيت، إحدى محاميات العائلة، أمام محكمة نانتير القضائية “العائلة عازمة على استعادة هذه الكرة (الذهبية)، الشعب الأرجنتيني عازم على استعادة هذه الكرة”.

من جهته، أوضح آرثر غولييه ممثل منظمي المزاد أن “محاولة المطالبة بملكية من دون تقديم شكوى، بعد 35 عامًا من السرقة المزعومة، هو نهج انتهازي لا يمكن للعدالة أن تتغاضى عنه”.

وقال محامو دار مزادات “أغوت” وبائع الكأس الخميس، إن عائلة مارادونا لم تقدم دليلا واضحا على الشكوى المقدمة في ذلك الوقت.

وفي بيان صحفي، ذكر ماكسيميليان أغوت، مدير الدار التي تحمل اسمه، أن إحدى “الأساطير” المتداولة حول الجائزة تقول إن مارادونا نسيها في ملهى الليدو في باريس بالأمسية ذاتها لحفل تقديم الجائزة له.

ويقول صاحب المعرض السابق وتاجر التحف إنه حصل عليها في مزاد عام 2016 ضمن مجموعة من مئات الجوائز، العديد منها لا قيمة لها تُذكر، قبل أن يُدرك بعد إتمامه عملية الشراء أن إحدى القطع يمكن أن تكون الكرة الذهبية الخاصة بمارادونا.

وستتخذ المحكمة قرارها في 30 مايو/أيار لتأكيد السماح بعملية بيع الجائزة في المزاد من عدمه.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.