هليفي يحذر من عدم اتخاذ قرارات إستراتيجية


الجيش الإسرائيلي يعود مجددا لشن عمليات في جباليا، شمالي غزة؛ بعد أن كان قد أعلن تجريد فصائل المقاومة هناك من قدراتها العسكرية؛ هليفي يحذر نتنياهو من عدم اتخاذ قرارات إستراتيجية ما قد يؤدي تحول الحرب على غزة إلى حرب عبثية.

جيش الاحتلال يعود إلى جباليا: هليفي يحذر من عدم اتخاذ قرارات إستراتيجية

هجمات الاحتلال في جباليا، السبت (Getty Images)

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم، السبت، أن قواته “تهاجم وتشن عمليات ضد أهداف تابعة لحركة حماس في جباليا”، شمالي قطاع غزة، علما بأن جيش الاحتلال كان قد أعلن قبل أشهر السيطرة العملياتية على المنطقة، في إطار حربه المتواصلة على قطاع غزة المحاصر.

تغطية متواصلة على قناة موقع “عرب 48” في “تليغرام”

جاء ذلك فيما كشف تقرير إسرائيلي عن تحذيرات وجهها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، من تداعيات “عدم اتخاذ قرارات إستراتيجية” وغياب “عملية سياسية” في غزة بالتوازي مع الهجوم العسكري على القطاع، لتشكيل هيئة حكم بديلة لحركة حماس.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إن قواته “تهاجم وتتصرف حاليًا ضد أهداف تابعة لحركة حماس في منطقة جباليا” ولفت المراسل العسكري لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن ذلك يأتي للمرة الثانية بعد كان الجيش قد أعلن عن “تجريد كتائب حماس في جباليا من قدراتها العسكرية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي”.

وذكرت القناة 13 الإسرائيلية، مساء السبت، أن هليفي انتقد نتنياهو خلال إحدى المداولات التي عقدها المجلس السياسي – الأمني (الكابينيت الموسع) خلال الفترة الماضية، واستنكر عدم وجود خطة سياسية تؤدي إلى تشكيل “سلطة بديلة” لحركة حماس في قطاع غزة.

من مخيم جباليا، ثاني أيام الحرب (9 أكتوبر الماضي) (Getty Images)

وحذر هليفي، بحسب التقرير، من أن ذلك يؤدي إلى ضياع “الإنجازات العسكرية”، ويدفع الجيش إلى العودة لمواجهة قوات المقاومة في مناطق كان قد أعلن السيطرة عليها في شمال قطاع غزة.

ونقلت القناة 13 عن هليفي قوله: “نحن نعمل مرة أخرى في جابليا. طالما لا توجد عملية سياسية تؤدي إلى تشكيل هيئة حكم غير تابعة لحماس في القطاع، سيتعين علينا العمل مرارا وتكرارا هناك وفي أماكن أخرى لتفكيك البنية التحتية للحركة. سيكون هذا جهدا عبثيا (سيزيفي)”.

وذكرت أن أقوال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي تترافق مع “توسل” كبار ضباط الجيش الإسرائيلي إلى رئيس الحكومة والقيادة السياسية، في محاولة لدفعهم إلى “اتخذوا قرارات، وصياغة إستراتيجية” للحرب على غزة.

وأشارت إلى أن مسؤولين في الكابينيت حذروا نتنياهو خلال الأسابيع الماضية، من عدم اتخاذ قرارات بشأن مستقبل قطاع غزة وحول “ما تريد الحكومة أن يحدث في غزة في اليوم التالي” للحرب على القطاع، واعتبروا أن ذلك “يعرض حياة الجنود للخطر بلا ثمن”.

وفي وقت سابق السبت، دعا الجيش الإسرائيلي الأهالي في مدينتي جباليا وبيت لاهيا والمناطق المحيطة بهما إلى مغادرة منازلهم والتوجه إلى الملاجئ في غرب مدينة غزة، محذرا من أن الأفراد يتواجدون في “منطقة قتال خطيرة” وأن إسرائيل ستقصف هذه المنطقة “بقوة كبيرة”.

من مخيم جباليا، الجمعة (Getty Images)

وشهدت المناطق الشمالية لقطاع غزة، مساء السبت، حركة لآليات عسكرية إسرائيلية قرب السياج الفاصل شرقي بلدة جباليا. وأفاد شهود عيان بوجود “حركة لآليات عسكرية إسرائيلية قرب السياج الفاصل شرقي بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، وسط قصف جوي ومدفعي كثيف” على المنطقة.

وقبل ساعات، أفادت تقارير محلية بأن الجيش الإسرائيلي شن سلسلة غارات على مناطق سكنية متفرقة في مخيم جباليا ومحيطه، ما أدى لاستشهاد وإصابة عدد من الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء.

وذكر التقارير أن الطائرات الإسرائيلية قصفت محيط مراكز إيواء نازحين وسط بلدة جباليا شمالي القطاع، وسط حالة من الرعب سيطرت على آلاف النازحين. وأوضح شهود عيان أن الطواقم الطبية والدفاع المدني يواجهون صعوبة في الوصول للضحايا نتيجة استمرار القصف الإسرائيلي على مناطق جباليا.

والسبت، وسع الجيش الإسرائيلي هجماته البرية والجوية، بشكل متزامن في جميع محافظات قطاع غزة بعد مطالبته بتهجير أهالي مناطق واسعة في شمالي القطاع ووسط مدينة رفح (جنوب) وتوغله في جنوبي مدينة غزة وشرقي خانيونس، إضافة لتنفيذه سلسلة غارات عنيفة أسفرت عن عشرات الشهداء والجرحى بمناطق متفرقة من القطاع.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.