ناسا تستعد لبناء قطار على سطح القمر.. ما السبب؟


تضع وكالة ناسا في خطتها المستقبلية بناء قطار على سطح القمر، إيمانا منها أن البشر سيعيشون على سطح القمر في نهاية المطاف، ورغم أن الفكرة تبدو رواية خيال علمي، إلا أن ناسا تخطط من خلال تقنية الارتفاع المرن على المسار ” FLOAT” لاستخدام الروبوتات المغناطيسية في الهواء بما يسمح بنقل أكثر من 100 طن من المواد على سطح القمر بشكل يومي.

ويؤكد فريق المشروع أن هذه الآلية ستوفر طريقة موثوقة لنقل الموارد المستخرجة من القمر، بدوره نوه قائد المشروع الدكتور إيثان شالر، مهندس الروبوتات في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، عبر حسابه الرسمي على منصة التواصل الاجتماعي إكس أن ناسا تريد بالفعل بناء أول نظام للسكك الحديدية القمرية والذي بدوره يوفر نقلا موثوقا ومستقلا للحمولة على سطح القمر.

وتابع موضحا “سيكون نظام النقل الآلي المتين وطويل العمر حاسما للعمليات اليومية لقاعدة قمرية مستدامة في ثلاثينيات القرن الحادي والعشرين”.

بناء قطار على سطح القمر

ووفقا لما جاء في موقع dailymail، فإن السكة الحديدية التي تسعى ناسا لبنائها لن تشبه تلك الموجودة على الأرض، ولن يتم استخدام القضبان الثابتة في شبكة النقل القمرية، وبدوره اقترح دكتور “شالر” إنشاء أطوال من المسار المرن الذي يمكن بسطه على سطح القمر مباشرة، ويرجع سبب اختيار المسار المرن نظرا لطبيعة القمر المتغيرة كما أنها تم تصميمها لتقليل وقت البناء.

وسيتم تشغيل القطار بواسطة سلسلة من “الروبوتات المغناطيسية غير المزودة بالطاقة” فوق سطح المسار المرن، والذي بدوره يولد قوة دفع كهرومغناطيسية لدفع الروبوتات، حيث تقوم القضبان بدور السيارة في توفير الطاقة، وتطمح ناسا لوجود الحياة للعنصر البشري على سطح القمر، بدورها ستقوم وكالة الفضاء بالاستكشاف والهبوط في نهاية المطاف بالقرب من القطب الجنوبي للقمر.

قطار القمر FLOAT

واستكمل الدكتور شالر، مهندس الروبوتات في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، موضحا أن FLOAT ستعمل بشكل مستقل في البيئة القمرية المتربة، وسيتم الاستعانة بنظام النقل من أجل نقل المواد من وإلى مواقع الهبوط أو البؤر الاستيطانية الأخرى، ويشار إلى Float بأنها واحدة من 6 أفكار مستقبلية تم اختيارها لتمويل المرحلة الثانية من برنامج “المفاهيم المتقدمة المبتكرة” التابع لناسا.

من المقرر أن تخضع فكرة إنشاء قطار على سطح القمر للاختبار عبر إنشاء مجموعة مصغرة من المسارات والروبوتات يتم تمويلها للاستفادة منها في أغراض الاختبارات، “بهذه الخطوة تفتح ناسا بابا للمستقبل” هكذا وصف جون نيلسون، المدير التنفيذي لبرنامج NIAC خطوة ناسا.

تابعي أيضا عاصفة شمسية قوية تضرب الأرض نهاية الأسبوع

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.