فيلم حول الفصل العنصري في أميركا يفوز بجائزة في مهرجان كان السينمائيّ


خلال مؤتمر عبر الفيديو يعود إلى العام 2023، روت كلوديت كولفين ما كانت تواجهه من فصل عنصريّ في ولاية ألاباما حيث كانت تقيم…

فاز “نوار” Noire الّذي يتناول قصّة كلوديت كولفين، وهي أميركيّة سوداء عانت من الفصل العنصريّ خلال خمسينات القرن الفائت، بجائزة أفضل عمل غامر في مهرجان كان، وهي مكافأة جديدة تمنح في هذا الحدث السينمائيّ.

وخلال مؤتمر عبر الفيديو يعود إلى العام 2023، روت كلوديت كولفين ما كانت تواجهه من فصل عنصريّ في ولاية ألاباما حيث كانت تقيم. وقالت “كانت الحافلة تسير في الشارع الرئيسيّ فيما يصعد عدد متزايد من الركّاب البيض، وكان السائق يطلب إخلاء المقاعد لهم”.

وأضافت “بعد التوقّف عند محطّتين أو ثلاث محطّات، طلب منّي أحد عناصر الشرطة أن أخلّي مقعدي. فقلت له إنّني دفعت ثمن تذكرتي وأنّ هذا حقّي الدستوري. أكثر ما كنت أريده هو أن أتحدّاه، ورفضت ترك مقعدي”.

وقال مدير مركز بومبيدو في باريس لوران لو بون، في بيان، إنّ “هذا العمل الّذي يمزج بشكل ممتاز الابتكار التكنولوجيّ والذاكرة التاريخيّة، أثّر بالحاضرين في مهرجان كان تمامًا كما فعل بمن شاهده خلال عرضه الأوّل أمام العامّة سنة 2023 في مركز بومبيدو”.

وتنقل زوّار مهرجان كان السينمائيّ بين عدد قليل من الجدران والأبواب والمقاعد، وهم يشاهدون صورًا مجسّمة لكلوديت عندما كانت مراهقة وأخرى تظهر أفرادًا من مجتمعها وأشخاصًا بيض، فيما يظهر الفصل العنصريّ بمختلف أشكاله. وعايشوا مشاهد مختلفة من محطّات بارزة في حياتها كموقف الحافلة وتوقيفها وإدانتها في المحكمة.

وقد تنافست ثمانية أعمال غامرة على هذه الجائزة الّتي تمنح للمرّة الاولى في مهرجان كان، وتولّت لجنة تحكيم دوليّة مؤلّفة من شخصيّات سينمائيّة ومتخصّصين في الفنّ الغامر منحها.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.