فيديو.. حفل جوائز توزيع الأزياء السعودية: تفاصيل ولقاءات حصرية


محطة جديدة في رحلة قطاع الأزياء في المملكة العربية السعودية، رسمت ملامحها من جديد هيئة الأزياء، التي تمكنت في سنوات قليلة من أن تجعل منه قطاعاً حيوياً متمكناً ومثقفاً ومحترفاً وأساسياً في البلاد، وقطاعاً جاذباً للأنظار والاهتمام ليس فقط من قبل المجتمع المحلي، بل ومن العالم.
المحطة الجديدة عالمية بامتياز، مع استضافة القمة العالمية للأزياء، وإطلاق أول حفل لتوزيع جوائز الأزياء في المملكة لتكريم مجموعة من المبدعين والمبدعات في هذا القطاع والقطاعات المكملة والمساندة له وفق تقييم لجنة تحكيم مختصة ورصد انطباعات من صناع القطاع والمتابعين له.

إعداد: عبير بو حمدان

الأول من نوعه

صورة عامة من حفل جوائز الأزياء – تصوير: سعد الدوسري

فلأول مرة في المملكة، يقام حفل شامل لتوزيع جوائز الأزياء، وفق معايير عالمية، وبحضور عالمي، وبالتوازي مع استضافة قمة عالمية لمناقشة تحديات هذه الصناعة من قبل الخبراء في هذا المجال، والممثلين لأرقى بيوت الموضة والعلامات التجارية في العالم، كما وبحضور شخصيات رفيعة المستوى ممثلة مختلف المؤسسات المحلية والدولية، وفي مقدمتها الأستاذة جمانا الراشد الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، الراعي الإعلامي للحدث، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، والأستاذة لمى الشثري، رئيسة تحرير مجلتي سيدتي والجميلة.

 

جوائز واسعة النطاق

جوائز الأزياء السعودية – تصوير: سعد الدوسري

لم تقتصر جوائز الأزياء التي تم تقديمها خلال الحفل من قبل هيئة الأزياء ومجموعة شلهوب الراعية للجوائز، والرعاة الآخرين، على فئة التصميم فقط، كما ولم تقتصر على تكريم الإبداع المحلي، بل توسع نطاقها لتشمل عشر فئات مختلفة هي: جائزة مصمم العام فازت بها المصممة تيما عابد، جائزة الاستدامة في الأزياء وفازت عن هذه الفئة العلامة Chaldene، جائزة منسق أزياء للعام فازت بها العنود السويلم، جائزة أفضل مصور أزياء للعام فازت بها المصورة نورة العمري، جائزة أفضل علامة أزياء رجالية للعام فازت بها العلامة 1886، جائزة أفضل علامة أزياء نسائية للعام كانت من نصيب كاف باي كاف، جائزة أفضل علامة مجوهرات للعام فازت بها علامة ياتاغان، جائزة أفضل علامة أزياء عرائس للعام كانت من نصيب دار الهنوف.
أما الجوائز العالمية المقدمة من قبل WWD فشملت جائزة مصمم العام العالمي، فازت بها المصممة نورما كمالي، وجائزة علامة الأزياء العالمية للعام فازت بها علامة لورو بيانا.
هذا، وضمت لجنة التحكيم للجوائز كلاً من: سيدني طوليدانو، كبير مستشاري برنارد أرنو في LVMH، مايكل كليجر، الرئيس التنفيذي لشركة Mytheresa، مي بدر، رئيسة التحرير مجلة هي، أليسون تاي، رئيسة التحرير في مجلة الرؤية من وزارة الثقافة، وديفيد فيركروسي، رئيس الشركات في مجموعة شلهوب.

 

الوجهة الأولى

الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوراك شاكماك – تصوير: سعد الدوسري

“سيدتي” التي تواكب دوماً مختلف الإنجازات والنجاحات الحاصلة في المملكة والعالم، واكبت هذه الانطلاقة، وكان لنا بالمناسبة حديث مع الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء السعودية قال فيه: “قضينا وقتاً رائعاً في المؤتمر الذي استضافته WWD ليوم كامل، واستطاع جمع الكثير من العلامات التجارية المحلية والعالمية معاً”.
وأضاف: “بدأ اليوم بجلسات حوارية صغيرة ضمت تنفيذيين سابقين من LVMH وكبار المصممين مثل نورما كامالي التي تعمل في هذا المجال منذ أكثر من 50 عاماً، وأيضاً المدير الإبداعي الحالي لدار روبرتو كافالي، ونحن متحمسون للغاية للأمسية حيث ننظم مع “مجموعة شلهوب” حفلنا الأول الذي يمثل أول حفل توزيع جوائز للأزياء في البلاد على الإطلاق”.
وأعرب شاكماك عن سعادته بتواجد الكثير من المصممين المحليين والشركاء الدوليين، وقال: “نحن متحمسون جداً بشأن الجوائز لأنها المرة الأولى التي يتم فيها تنظيم حدث شامل كهذا لجوائز الأزياء ويضم العديد من الجوائز؛ مثل “جائزة مصمم العام” و”جائزة مصمم العام للملابس الرجالية” و”جائزة مصمم العام للملابس النسائية”، وأيضاً جوائز دولية مقدمة من “WWD”.

 

 

وعن أهمية استضافة مؤتمر عالمي لمناقشة هذه الصناعة قال بوراك شاكماك: “نحن نرى الآن أن السعودية أصبحت الوجهة الأولى للتعريف ودعم المواهب المحلية والعالمية على حد سواء، ونأمل أن نكرر هذه التجربة كل عام.
بالطبع نحن مستمرون في المشاركة على المستوى الدولي، فكما تعلمون لقد استثمرنا الكثير في بناء العلامات التجارية المحلية، ولكن اهتمامنا ينصب أيضاً على فتح السوق على العلامات التجارية العالمية، لذلك كان من الرائع أن يشاركنا الحدث اليوم كل من “نورما كمالي” وفاوستو بوغليسي المدير الإبداعي لـ”روبرتو كافالي”، وأيضاً بعض من تجار التجزئة مثل الرئيس التنفيذي لـ MYTHERESA والعديد من الأسماء الأخرى، لذلك نأمل أن نبني على ما وصلنا إليه اليوم في السنوات المقبلة، وآمل أن نرى في “أسبوع الرياض للأزياء” المزيد من العلامات التجارية المحلية والعالمية.
ونوه الرئيس التنفيذي للهيئة بالعلاقة الوطيدة التي تجمع الهيئة بالمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام SRMG والتي تلعب دوراً محورياً في هذا الحدث اليوم كراعٍ إعلامي، وأكد شاكماك: “لقد كانت “SRMG” شريكاً رائعاً منذ اليوم الأول، وأعتقد أنه مع كل وسائل الإعلام والنشر التابعة لها، نحن نقوم بتسليط الضوء على نمو القطاع معاً سواء بالنسبة للمجتمع المحلي أو أيضاً للمجتمعات الناطقة باللغتين العربية أو الإنجليزية، ونريد مواصلة تمتين هذه العلاقة، ونحن متحمسون للغاية لما سيحدث في السنوات القادمة”.
اقرؤوا أيضاً: المصمم فاوستو بوغليسي من الرياض: الحاضر هنا هو المستقبل بالفعل

 

 

ما بين الاستدامة ورضا المستهلك

كذلك كان لنا حديث مع مايكل كليجر، الرئيس التنفيذي لشركة Mytheresa، وهو أحد أعضاء لجنة التحكيم، وأحد المتحدثين الرئيسيين في قمة WWD وقال لنا: “أنا سعيد جداً بوجودي هنا، هذا حدث عظيم، وهو مزيج رائع من المواضيع المهمة، والتي تحاكي الاستدامة من ناحية ومن ناحية أخرى التفكير حقاً في المستهلك وما يريده، وبالتحديد مستهلك الجيل القادم. وأعتقد أن اختيار الرياض لهذا المؤتمر هو أمر جيد للغاية؛ لأن السعودية دولة شابة وجيل شاب، وهناك الكثير من الاستثمار في الاستدامة، لذلك أنا سعيد حقاً بوجودي هنا”.

 

 

أما المصممة العالمية نورما كامالي والتي فازت بجائزة مصمم العام العالمي، فقد أشارت في حديث خاص لـ”سيدتي” إلى أن “مستقبل الموضة هنا في السعودية، وسيظهر ذلك بطريقة مبهرة، فهناك اهتمام كبير بدعم هذا القطاع”، وقالت: “أعتقد أن هناك فئة شابة تعكس ما سيكون عليه المستقبل حقاً هنا، هناك الكثير من الشباب في هذا البلد، ويقولون: نحن المستقبل، ولن يكون لدى هؤلاء الشباب ذكريات من الماضي، بل إن كل ما يفعلونه سيكون جديداً تماماً، وهذا أمر رائع”، وأضافت: “رسالتي دائماً هي منح النساء الشعور بالفرح عند ارتدائهن الملابس، والشعور بالرضا، وبأنهن يعشن تجربة مميزة”.

 

 

فوز مستحق

 

المصممة تيما عابد – تصوير: سعد الدوسري

المصممة السعودية تيما عابد التي فازت بجائزة مصمم العام شكرت سيدتي على تغطيتها الدائمة للأحداث المهمة ودعمها للمبدعين في المملكة، كما وعبرت عن فخرها بالفوز بهذه الجائزة بالقول: “هذا الفوز أثرى تاريخي في مشواري الطويل، والحمد لله، إحساس لا يوصف، ومشاعر غير عادية، وجميلة جداً”، وأضافت: “أشكر هيئة الأزياء، أشكر عائلتي، أشكر فريق عملي، وكل صغير وكل كبير وكل من لبس من تصاميمي أو حتى أعجب بها، وأهدي نجاحي هذا لكل امرأة سعودية، ولكل امرأة مثابرة، ولكل امرأة عندها حلم، وأقول لها إن الحلم هو الواقع، وأقول للجميع احلموا واطمحوا وإن شاء الله ستصلون”، وأشارت المصممة في نهاية حديثها إلى أن حلمها منذ بداية مشوارها وحتى اليوم كان دوماً أن تصنع علامة تجارية سعودية عالمية، وأكدت “حلمي سيتحقق بإذن الله”.

 

منسقة الأزياء العنود السويلم – تصوير: سعد الدوسري

أما منسقة الأزياء العنود السويلم والتي فازت بجائزة أفضل منسقة أزياء للعام، فقد أكدت في حديث لنا أنها لم تكن متوقعة الفوز لنفسها، بل لزميلتها وصديقتها روان كتوعة التي كانت من بين المرشحات الثلاثة للجائزة، وأضافت: “أشكر وزارة الثقافة وهيئة الأزياء على جهودهم الجبارة؛ لأنهم يعملون على إنشاء قاعدة صلبة لصناعة الأزياء في المملكة العربية السعودية”، وأضافت: “سعيدة جداً كون هذا الحفل يعد الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، ولا أعتبر أنها جائزة تخصني أنا وحدي، بل هي جائزة لكل العاملين والعاملين في مجال تنسيق الأزياء”. وأكدت السويلم أن المرأة السعودية أثبتت نجاحها اليوم في القطاعات كافة، وبالأخص في هذا القطاع، مشيرة إلى أنها “أجرت تحولاً مهنياً كبيراً من قطاع سوق الأسهم إلى قطاع الأزياء وذلك لملاحظتها الدعم، والتمكين الذي يحظى به هذا القطاع”.

المصممة هبة فراش كانت حاضرة في الحفل، وأبدت سعادتها بإقامة هذا النوع من الأحداث في المملكة، وقالت في حديث لنا “نحن اليوم نعيش نقلة نوعية حقيقية ونشهد تطوراً كبيراً في قطاع الأزياء”، وأضافت: “بالتأكيد كنت أتمنى الحصول على جائزة ضمن هذا الحفل الجميل، لكنني فخورة بكل المصممات والمصممين الذين فازوا بالجوائز بكل جدارة واستحقاق، فكل الأسماء التي رشحت وفازت كلها أسماء وعلامات قوية، سعودية بامتياز، وحصولهن على الجائزة كأنه فوز لي أيضاً، وأتمنى أن أكون من بين الأسماء الفائزة في السنوات المقبلة”، وختمت فراش بالقول: “شكراً لعراب رؤيتنا، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أطال الله بعمره، فاليوم لم يعد هناك مستحيل، علينا فقط العمل والاجتهاد، ولا أقول سنصل، بل إننا وصلنا بالفعل”.

 

 

إنجازات متتالية

هذا الحدث تضيفه هيئة الأزياء لسلسلة من الإنجازات المتتالية التي أثبتت من خلالها أن قطاع الأزياء قطاع نابض بالحياة ومليء بالمفاجآت الجميلة ومواكب لتطلعات رؤية 2030. الهيئة التي كان لها اليد بإطلاق أول برنامج متخصص لدعم المواهب السعودية وهو برنامج “100 براند سعودي” نجحت خلال العام الماضي بتنظيم أول أسبوع للأزياء في المملكة العربية السعودية، وهو أسبوع الرياض للأزياء، ونجحت بعده بتأسيس أول أسبوع لأزياء المنتجعات في منطقة البحر الأحمر السعودية، كما افتتحت الهيئة أول استوديو احترافي للتصميم في المملكة العربية السعودية “ذا لاب”، لتتحول اليوم الرياض إلى محطة عالمية للموضة الراقية من خلال استضافة قمة WWD العالمية للأزياء ومواكبتها بحفل توزيع جوائز الأزياء الهادف لتكريم المواهب وأصحاب البصمات المميزة في السعودية والعالم.
وما بين هذه الأحداث الرئيسية كان الكثير والكثير من الفعاليات والأحداث الناجحة بالإضافة إلى المشاركة في أسابيع الموضة العالمية، هذا وتستعد هيئة الأزياء للمشاركة من جديد في أسبوع باريس للأزياء من خلال علامات سعودية ناجحة، كما تستعد لإقامة النسخة الجديدة من أسبوع الرياض للأزياء خلال أكتوبر المقبل.
أسبوع البحر الأحمر للأزياء الذي شكل نقطة تحول في نمط الأزياء المعروضة في المملكة العربية السعودية، حقق أصداء كبيرة في أول دوراته، لذا تعرفوا معنا إلى أبرز ما تضمنه أسبوع البحر الأحمر للأزياء في دورته الافتتاحية

 

لقطات من الحفل:

 

المصممة نورما كمالي – تصوير: سعد الدوسري

 

 

العلامة 1886 – تصوير: سعد الدوسري

 

 

علامة دار الهنوف – تصوير: سعد الدوسري

 

 

المصورة نورة العمري – تصوير: سعد الدوسري

 

 

العلامة كالديني – تصوير: سعد الدوسري

 

 

العلامة كاف باي كاف – تصوير: سعد الدوسري

 

العلامة لورو بيانا – تصوير: سعد الدوسري





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.