صدمة في تونس بعد تأكد غياب الحفناوي عن باريس 2024



وأعلنت اللجنة الاولمبية الدولية واللجنة الأولمبية التونسية، الأربعاء، رسميا أن أيوب الحفناوي (21 عاما) لن يشارك في أولمبياد باريس الذي يقام بين 26 يوليو و11 أغسطس 2024، بسبب إصابة لحقت به مؤخرا، وهو ما خلف صدمة وحالة من الإحباط في الساحة الرياضية التونسية، لا سيما أن كل الآمال كانت معلقة على البطل العالمي والأولمبي لحصد ميدالية ذهبية أولمبية ثانية في سجلاته.

وبحسب مصادر مقربة، تعرض الحفناوي إلى انتكاسة معنوية بعد ظهوره المخيب للآمال في بطولة العالم للألعاب المائية التي جرت بقطر في فبراير الماضي، عندما فشل في التأهل إلى الدور النهائي في أي من السباقات الثلاثة التي كان يطمح في الفوز بها، وهي 400 متر و800 متر و1500 متر سباحة حرة.

 إصابة وانتكاسة

وعاش السباح التونسي وفق المصادر ذاتها حالة من الإحباط، وذلك بعد انضمامه لإحدى الجامعات الأميركية للتدريب، حيث تدرّب في كاليفورنيا أواخر العام 2023، تحت قيادة المدرب السابق لمنتخب السباحة الأميركي مارك شوبيرت، لكنه سرعان ما قرر التوقف عن التدريبات دون أن يكشف تفاصيل ودوافع القرار.

وتباينت المعلومات حول الدوافع الأساسية وراء غياب الحفناوي، الذي كان في أولمبياد طوكيو في يوليو 2021، أصغر سباح عربي يتوج بميدالية ذهبية في تاريخ الألعاب الأولمبية، فبينما قالت اللجنة التونسية الأولمبية إنه تعرض للإصابة وقرر التوقف عن التدريبات في الولايات المتحدة، وهو ما يعد انسحابا آليا من المشاركة في أولمبياد باريس المقبلة، ذكرت تقارير محلية أن الحفناوي يعيش حالة من الإحباط وأن دوافع معنوية بالأساس وراء تأكيد غيابه عن منافسات السباحة.

 مسيرة

  • في يوليو 2023 حقق الحفناوي إنجازا عالميا جديدا عندما توج ببطولة العالم للسباحة في اليابان في 800 متر سباحة حرة.
  • استطاع الحفناوي في تلك البطولة أن يحطم رقما عالميا جديدا ويطيح بسباحين سبق لهم التتويج أبطالا للعالم مثل الأسترالي صامويل شورت.
  • في فبراير 2024 شارك في بطولة العالم في الدوحة، لكنه فشل في التأهل لأي من السباقات الثلاثة التي خاض فيها مرحلة التصفيات وذلك بعد أن حل في مراكز متأخرة.
  • في مارس وأبريل 2024، تغيب السباح التونسي عن التدريبات في الولايات المتحدة وعاد إلى تونس قبل أن يتم الإعلان عن عدم جاهزيته للمشاركة في الألعاب الأولمبية باريس.
  • تأكد غياب بطل أولمبياد طوكيو عن الألعاب الأولمبية المقبلة بسبب الإصابة ما خلف موجة من ردود الأفعال وحالة من الحزن بين متابعي الحفناوي عبر منصات التواصل، وذلك في وقت لم يكشف فيه الاتحاد التونسي للسباحة عن الأسباب الحقيقية وراء ذلك.

 مسيرة بطولية

من جانبه، قال رئيس اللجنة الأولمبية التونسية، محرز بوصيان، في تصريحات تلفزيونية، إن “أيوب الحفناوي رفض العودة إلى الولايات المتحدة، وإصاباته هي التي حرمته بالفعل من المشاركة في أولمبياد باريس خلال الصيف المقبل.”

وأضاف “يهمنا أولا أن يكون بطلنا العالمي والأولمبي جاهزا للمشاركة والمراهنة على الميداليات في الأولمبياد وليس مجرد تسجيل المشاركة، الحفناوي ضحية إصابة لعينة تمنعه من خوض السباقات الثلاثة التي كان يعتزم المنافسة فيها وهي 400 و800 و1500 متر، نحن ننتظر تعافيه وعودته السريعة للمسابح، لكن من واجبنا أن نحمي أبطالنا ونجهزهم للمنافسات الأولمبية المقبلة وأولها أولمبياد 2028 وحينها سيكون الحفناوي في الـ 25 من العمر ومؤهلا لإهداء تونس ميداليات أخرى”.

وخطف أحمد أيوب الحفناوي الأضواء في 2021 عندما كان عمره 18 عامًا حيث فاجأ الجميع بتتويجه بسباق 400 متر حرة في أولمبياد طوكيو الصيفي وإحرازه أول ميدالية عربية في تلك المسابقة، ليكون أصغر سباح تونسي وعربي يحرز ميدالية ذهبية في تاريخ الألعاب.

ويعد الحفناوي، المولود في ديسمبر 2002 بمحافظة قفصة (جنوب)، واحدا من أبرز الرياضيين التونسيين الصاعدين الذين يحملون آمال تونس في المسابقات الرياضية العالمية والأولمبية، حيث توج في ملتقى السباحة العالمي في “تونكسفيل” بالولايات المتحدة بذهبيتين في سباقي 800 متر و400 متر سباحة حرة، فضلا عن إحراز الميدالية الفضية لسباق 1500 متر سباحة حرة.

وبعد ذلك بأشهر وفي بطولة العالم 2020 في نسختها العشرين التي أقيمت في فوكوكا باليابان حقق السباح التونسي إنجازا عالميا جديدا عندما توج بذهبية 800 متر سباحة حرة، بعد أن كان أحرز فضية سباق 400 متر في البطولة نفسها.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.