خبير عسكري: المقاومة بغزة نجحت في نقل المعارك من الجنوب إلى الشمال | البرامج


قال الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد الركن حاتم كريم الفلاحي إن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة نجحت في نقل المعارك مع جيش الاحتلال الإسرائيلي من مناطق جنوب القطاع إلى مناطق الشمال.

وأوضح أن مناطق الشمال دخلت في المرحلة الثالثة من الحرب، أي أنها انتقلت من المرحلة العسكرية إلى المرحلة الأمنية، مشيرا إلى تصاعد العمليات العسكرية الإسرائيلية في هذه المناطق، حيث لم يتوقف القصف المدفعي والجوي، خاصة في جباليا.

وكشف العقيد الفلاحي -في تحليله العسكري على قناة الجزيرة- عن أن جيش الاحتلال حوّل القوات التي جُهزت للهجوم على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة إلى الشمال، وهو ما يعكس وجود إشكال حقيقي لدى هذا الجيش على مستوى التخطيط العملياتي والإستراتيجي.

ويفترض أن المناطق الشمالية دخلت المرحلة الثالثة ولا توجد فيها تهديدات للجيش الإسرائيلي، باعتبار أنه بقي هناك لنحو شهرين وتوغل في جميع المناطق ثم خرج منها، لكن فصائل المقاومة نجحت بشكل كبير جدا -كما يوضح العقيد الفلاحي- في نقل المعارك والمواجهة من مناطق الجنوب إلى الشمال.

ورغم أن جيش الاحتلال الإسرائيلي زعم أنه قضى على القدرات العسكرية لفصائل المقاومة خاصة في مناطق الشمال، فإن هذه الفصائل باتت تشكل تهديدا له في هذه المناطق وفي محيط غزة، ولذلك اضطرته للعودة لهذه المناطق بعدما كان يستعد للهجوم على منطقة رفح.

وكانت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- أعلنت استهداف عدد من الدبابات الإسرائيلية بقذائف “الياسين 105” شرق مخيم جباليا، وقصف قوات الاحتلال في المحور نفسه بقذائف الهاون.

وقال الخبير العسكري والإستراتيجي إن العمليات العسكرية الإسرائيلية التي تجري في مناطق الشمال بين أمرين: إما أن تكون عمليات أمنية محدودة بهدف الوصول -كما يقول الجيش الإسرائيلي- إلى بؤر للمقاومة، وإما أنه يحاول العودة عسكريا لهذه المناطق، وهو ما صرحت به بعض القيادات العسكرية الإسرائيلية.

ولفت إلى وجود فشل عسكري واستخباراتي وسياسي لدى الإسرائيليين، بالإضافة إلى افتقارهم إلى رؤية واضحة بشأن العمليات العسكرية التي يقومون بها في مناطق شمال قطاع غزة.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.