جواهر مخفية… وجهات أوروبية تنتظر مكتشفيها هذا الصيف


في حين أن الوجهات الشهيرة مثل باريس وروما تجتذب ملايين الزوار كل عام، إلا أن الجواهر الحقيقية غالبًا ما تكمن خارج المسار المطروق. هناك جواهر مخفية في أوروبا يغفل عنها الكثير من المسافرين ، إنها قارة مليئة بالقرى الجذابة والعناوين الطبيعية الهادئة والتاريخ الغني الذي ينتظر من يكتشفه.

من مدن إيطاليا الساحرة إلى طبيعة البرتغال الجذابة وهدوء المدن والقرى الفرنسية وروعة الوجهات السياحية في سلوفينيا، تقدم “سيدتي” لمحات عن وجهات أوروبية منوعة غير مشهورة ولكنها تستحق الاستكشاف.

بروسيدا

جانب من جزيرة بروسيدا الملونة في نابولي الإيطالية

تقع بروسيدا في خليج نابولي جنوبي إيطاليا، بين إيشيا وكابري، وقد تم اختيارها عاصمة للثقافة الإيطالية لعام 2022. وهي جزيرة صغيرة ونابضة بالحياة تشتهر بالمرسى الملون وبيئتها الهادئة. في بروسيدا، يحلو التجول عبر مارينا كوريتشيلا وزيارة مجمع تيرا موراتا التاريخي والاسترخاء على شاطئ شيايا.
مع الشوارع الضيقة والمنازل المطلية بألوان الباستيل والمقاهي الحديثة على طول الساحل، تعد بروسيدا الملاذ المثالي في نابولي.
إن حجمها الصغير، أقل بقليل من 4 كيلومترات مربعة، يجعل من الممكن استكشافها عمليًا في يوم واحد؛ كل ما عليك فعله هو معرفة أين تذهب وكيفية الوصول إلى المراكز التاريخية الرئيسية في الجزيرة.
بروسيدا، كونها جزيرة صغيرة وهادئة في إيطاليا، تعتبر آمنة، حتى في الليل. ومع ذلك، كما هو الحال دائمًا، من المهم أن تبقى يقظًا، خاصة أثناء المشي ليلًا. يعد المشي لمسافات طويلة حول بروسيدا أحد الطرق المفضلة للاستمتاع بالمزيد من المناظر الطبيعية.

جزر الأزور

جزر الأزور هي عبارة عن مجموعة من تسع جزر بركانية في وسط المحيط الأطلسي، تشتهر بالمناظر الطبيعية والحياة البحرية. تعتبر جزيرة ساو ميغيل، وهي أكبر جزيرة، بمثابة بوابة إلى الأرخبيل. عند زيارة جزر الأزور، تحلو مشاهدة الحيتان وزيارة البراكين والينابيع الحرارية والمشي لمسافات طويلة بالنسبة لأولئك الذين يحبون الطبيعة والمغامرة في الأماكن النائية غير الملوثة.
إن المناظر الطبيعية المورقة في ساو ميغيل وتلالها الخضراء المتموجة تلهم وتبهر كل من يزورها، مما يجعل من غير المفاجئ أن تكون ساو ميغيل هي أكثر جزر الأزور زيارةً.
يعتبر الوقت المفضل للذهاب إلى جزر الأزور هو من يونيو إلى سبتمبر. في الواقع، على الرغم من أن درجات الحرارة لطيفة على مدار السنة، إلا أنها ممطرة جدًا من أكتوبر إلى أبريل.
خمسة أيام كافية لزيارة هذه الوجهة، ولكن إذا كنت ترغب في الحصول على إحساس حقيقي بثراء هذا الأرخبيل، فخصص أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع للتنقل بين الجزر والتعرف إلى ما يميز كل منها حقًا ولماذا يعد الأرخبيل حقًا أحد أكثر الوجهات استثنائية في أوروبا.

كولمار

لقطة لأحد الشوارع في كولمار

كولمار هي مدينة فرنسية رائعة تعود للقرون الوسطى وتقع في منطقة الألزاس شمال شرق فرنسا. وتشتهر بمنازلها نصف الخشبية الملونة وقنواتها الجذابة ومجموعة متنوعة من المتاحف والمعارض، مما يجعلها وجهة سياحية شهيرة. لهواة التاريخ، يوجد متحف أنترليندن، ومتحف بارتولدي. ولعشاق الهواء الطلق، توجد محمية بفافينوينكل الطبيعية التي تقدم مجموعة واسعة من النباتات والحيوانات. ولمحبي التسوق، هناك منطقة “ليتل فينيس” حيث يمكن للزوار استكشاف المحلات والمطاعم والمقاهي الفريدة في المدينة. 

يمكن للزوار أيضًا المشاركة في عدد من الأنشطة، مثل ركوب القوارب عبر قنوات المدينة، وركوب العربات، والجولات المصحوبة بمرشدين في المواقع التاريخية بالمدينة. عند زيارة كولمار، يجب على المسافرين أن يضعوا في اعتبارهم أنه من الأفضل استكشاف المدينة سيرًا على الأقدام. بفضل شوارعها الضيقة المرصوفة بالحصى والقنوات الساحرة، يمكن التنقل بسهولة في وسط المدينة سيرًا على الأقدام. بالإضافة إلى ذلك، تتمتع المدينة بنظام نقل عام فعال للغاية، مما يجعل التنقل سهلًا.

بيران

إطلالة على مدينة بيران مع ساحة تارتيني الرئيسية والمباني القديمة

بيران هي مدينة ساحلية على البحر الأدرياتيكي تقع في سلوفينيا. إن الهندسة المعمارية الخلابة التي تعود إلى العصور الوسطى والشوارع المرصوفة بالحصى والأجواء الهادئة تجعلها وجهة مثالية للمسافرين الباحثين عن ملاذ هادئ. تقع بيران في قلب الريفييرا السلوفينية، وهي مقصد سياحي شهير. وتحيط بالساحة الرئيسية، ساحة تارتيني، مجموعة من المقاهي والمطاعم التي تعتبر أماكن مفضلة للسائحين. تشمل أبرز معالم المدينة كنيسة القديس جورج ومنزل الشاعر جوزيبي تارتيني المصمم على الطراز الفينيسي. من هنا، يمكن للزوار استكشاف أحواض الملح القريبة والأراضي الرطبة والساحل الجميل. تعد المدينة مكانًا رائعًا للأنشطة الخارجية. من السباحة والحمامات الشمسية على الشواطئ، إلى الإبحار وركوب الأمواج شراعيًا والتجديف بالكاياك، هناك الكثير من الأنشطة التي يمكنك الاستمتاع بها. بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في أخذ قسط من الراحة من الشاطئ، تتوفر أيضًا الكثير من مسارات المشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات في المنطقة المحيطة. تعد بيران أيضًا مكانًا رائعًا لمحبي الثقافة. هناك العديد من المتاحف والمعارض الفنية والمسارح في المدينة التي يمكنك استكشافها. عند زيارة بيران، من الضروري أن تضع في اعتبارك أن المدينة صغيرة جدًا. لذا من المهم التخطيط وحجز الإقامة مسبقًا.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.