جدول الرضعات حسب عمر المولود ومتى يرفض الرضاعة؟


يحتاج الطفل خلال مراحل نموه لتناول كمية الحليب المناسبة ليكون قادرًا على النمو بشكل سليم، خاصةً وأن الحليب يكون غذاءه الوحيد حتى يتم إكمال الفطام بعد عامين في المتوسط مع مراعاة أن كل طفل قد يختلف عن الآخر، وأن الأطفال الأكبر حجمًا في الغالب يحتاجون إلى تناول كميات أكبر من الحليب عن أقرانهم الأصغر حجمًا، كما أنه من المعلوم أن الأطفال قد تختلف شهيتهم من رضعة إلى أخرى وكذلك من يوم إلى يوم آخر.
الدكتور وائل عبدالعال، استشاري طب الأطفال في مستشفى “إن إم سي رويال”، يفصل لك العلاقة بين عمر المولود ونومه، وحاجته للرضاعة.

 

د. وائل عبدالعال
                                                                                                                          د. وائل عبدالعال

في الشهور الثلاث الأولى 

في هذا الوقت من عمر الطفل إذا كان يتناول الحليب الصناعي يمكنك قياس كمية الحليب اللازمة لنمو طفلك بضرب وزنه × 150 ملم إذا كانت الرضاعة طبيعية؛ فيمكن الاعتماد على إرضاع الطفل كل ساعتين، ويكون زمن الرضاعة من 10-20 دقيقة، فإذا أحس الطفل بالشبع فإنه يخلد للنوم بعدها.
كما يمكن الاعتماد على علامات الجوع من خلال ملاحظة إشارات معينة مثل لعق الشفاه والبكاء وإخراج اللسان ومص أي شيء وتحريك الرأس والفم للبحث عن الثدي.
وبالنسبة لمؤشرات الشبع تعتبر حفاضات الطفل مؤشرًا جيدًا لمعرفتها حيث يجب أن تكون الحفاضات مبللة من 5-6 مرات يوميًا بالإضافة إلى زيادة وزن الطفل وطوله ومطابقتها لمعدلات النمو بالنسبة لعمره.

من عمر 3-6 أشهر 

تستمر الرضاعة من دون إضافة أي أطعمة صلبة
                                                                                                   تستمر الرضاعة من دون إضافة أي أطعمة صلبة

أغلب الأطفال الرضع لا ينامون بشكل منتظم، وغالبًا ما يبقون مستيقظين طيلة الليل ويجعلون أمهاتهم يستيقظن أيضًا، فتكون الأم بالتالي مجهدة ومتعبة طيلة الوقت. لا داعي للقلق فإن أغلب الأطفال الرضع يعتادون روتين نوم منتظم بين عمر ثلاثة وستة أشهر، حيث يمكنك متابعة جدول نوم الرضيع بشكل مفصل. 
ويصل عدد ساعات نوم الطفل يوميًا من 16-20 ساعة مقسمة على 4-5 مرات، ولا يستطيع الطفل البقاء بدون نوم لمدة تزيد على ساعتين متواصلتين.
وتستمر الرضاعة من دون إضافة أي أطعمة صلبة، وتعتمد الرضاعة على احتياج الطفل، وربما تصل إلى لتر يوميًا من الحليب الصناعي أو 7 مرات للرضاعة الطبيعية، وتقسم كل 3 ساعات تقريبًا، وتصل عدد ساعات النوم إلى 15 ساعة يوميًا، ولكن الفارق أن الطفل يمكنه النوم لفترات متواصلة ليلًا أكثر مع 3-4 قيلولات نهارًا.

بعد عمر 6 أشهر 

يمكن خلال هذه الفترة، للأم إضافة أطعمة صلبة بالتدريج واستبدال الوجبات ببعض الرضعات، ويحتاج الطفل إلى أكثر من لتريوميًا من الحليب الصناعي أو 5-6 رضعات يوميًا من الرضاعة الطبيعية، ويمكنك البدء بإضافة حبوب الأرز ثم الفواكه والخضروات، ثم البروتين مع الأخذ بالاعتبار البدء بملعقة واحدة والزيادة تدريجيًا وعدم البدء بأكثر من نوع من الطعام في الوقت نفسه، وإضافة نوع جديد كل 3-4 أيام، وعند ظهور أعراض تحسس يتم إيقاف الطعام مباشرة، كما أنه لا يجب استخدام أي منتجات لحليب البقر أو العسل خلال العام الأول من العمر، وبالنسبة لفترات النوم غالبًا ماينام الطفل 10 ساعات ليلًا و4 ساعات نهارًا مقسمة على مرتين.

بعد سنّ العام 

يمكن تقديم رضعة أو 2 نهارًا للطفل مع الاعتماد التام على الأطعمة المتنوعة، في هذا العمر يصبح الطفل قادرًا على تناول مختلف أنواع الأطعمة ومضغها وتناول منتجات الألبان والجبن بأمان.

أما ساعات النوم خلال العام الثاني للرضيع فتكون منتظمة، فيمكنه النوم طوال ساعات الليل بالإضافة إلى قيلولة نهارًا.

أسباب رفض الطفل الرضاعة الطبيعية 

توقف الرضيع عن الرضاعة الطبيعية على إصابته بالتهاب في الأذن
                                                                                                                      توقف الرضيع عن الرضاعة الطبيعية عند إصابته بالتهاب في الأذن

 قلة إدرار حليب الأم

قد يتوقف الرضيع عن الرضاعة الطبيعية، بسبب حصوله على كمية قليلة من حليب الثدي، نظرًا لمعاناة الأم من مشكلة صحية، تقلل من إنتاج اللبن، مثل سوء التغذية أو انسداد القنوات اللبنية أو قصور نشاط الغدد اللبنية.

 تناول بعض الأدوية

قد يرفض الرضيع الرضاعة الطبيعية، نظرًا لتغير مذاق حليب الثدي عن النكهة المعتاد عليها، وعادةً ما يحدث ذلك بسبب تناول الأم بعض الأدوية، مثل موانع الحمل وعقاقير الغدة الدرقية.

 تغيير أنماط الرضاعة

تضطر بعض الأمهات إلى الذهاب للعمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ومع تغيير مواعيد حصول الطفل على الرضعة، قد يرفض تناول حليب الثدي في بعض الأحيان، خاصةً إذا كان يحصل عليه بجانب الحليب الصناعي.

 التهاب الأذن

من الممكن أن يدل توقف الرضيع عن الرضاعة الطبيعية على إصابته بالتهاب في الأذن، خاصةً إذا كان كثير البكاء ويعاني من ارتفاع الحرارة أيضًا. ويصاب الرضيع بالتهاب الأذن بسبب اتخاذ الأم طريقة جلوس خاطئة أثناء إرضاعه، تسمح للحليب بالدخول إلى قناة استاكيوس، مثل الرضاعة أثناء الاستلقاء على الظهر.

 استخدام اللهاية

بعد فترة من تعويد بعض الرضع على اللهاية واعتمادهم عليها للخلود إلى النوم، قد تغنيهم عن الرضاعة الطبيعية أو الصناعية.

التسنين

يسبب التسنين للرضيع مجموعة مزعجة من الأعراض، تجعله يتوقف عن الرضاعة الطبيعية، مثل انتفاخ وألم اللثة وارتفاع درجة حرارة الجسم.

 الشعور بالضيق

يتأثر الطفل بالحالة النفسية للأم خاصةً وحالة المنزل بشكل عام، لذلك تجعله الأجواء الصاخبة المليئة بالمشاحنات يشعر بالقلق والضيق، ومن ثم ينقطع عن الرضاعة الطبيعية.

ما يجب فعله عند امتناع الطفل عن الرضاعة؟

تناولي طعاماً صحياً
                                                                                                                           تناولي طعاماً صحياً
  • الجأي إلى استشاري رضاعة طبيعية لمعرفة الطريقة الصحيحة التي تمكن الطفل من الرضاعة بسهولة.
  •  تناولي طعاماً صحياً واشربي سوائل بكمية كافية.
  • قومي بزيارة طبيب الأطفال لفحص الطفل لمعرفة ما إذا كان يعاني من مشكلة صحية ما ومن ثم معالجتها، خاصة عند ملاحظة بعض العلامات كوجود نقط بيضاء في الفم أو جذب الطفل لأذنه والصراخ، غيره.
  • اتتبهي لأهمية علاج أي مشاكل أو عيوب خلقية يعاني منها الطفل، كالشفة الأرنبية أو شق سقف الحلق، والتي تحتاج إلى التدخل الجراحي.
  • لا تلجأي إلى اللبن الصناعي إلا بعد استشارة الطبيب، وكخيار أخير بعد فشل كل محاولات الرضاعة الطبيعية وفي حالة تفاقم المشكلة لدرجة عدم زيادة وزن الطفل بشكل ملحوظ نتيجة لقلة الرضاعة.

*ملاحظة من «سيدتي»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص

فيس بوك

 





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.