تراشق بالونات.. منها الرسائل ومنها النفايات بين سيول وبيونغ يانغ: “كوريا الجنوبية تنوي التصعيد”


تراشق بالونات.. منها الرسائل ومنها النفايات بين سيول وبيونغ يانغ:

صورة توضيحية لإطلاق البالونات (Getty images)

أعلنت كوريا الجنوبية، الأحد، أنّها ستستأنف حملاتها الدعائية عبر مكبّرات الصوت ضدّ كوريا الشمالية، بعدما أرسلت بيونغ يانغ، السبت، مئات البالونات المملوءة بالنفايات عبر الحدود.

وقالت الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان “سننصب مكبّرات صوت نحو كوريا الشمالية اليوم ونبدأ ببث” مواد دعائية، مشيرة إلى أنّ “الشمال يتحمّل كامل مسؤولية تصعيد التوتر بين الكوريتين”.

وكانت كوريا الشمالية أرسلت السبت أكثر من 300 بالون مليء بالنفايات عبر الحدود، حسبما أعلن الجيش الكوري الجنوبي، بينما أفادت الرئاسة بأنّ ذلك أجبرها على اتخاذ “إجراءات مقابلة”.

وأضافت الرئاسة “على الرغم من أنّ الإجراءات التي نتخذها قد يكون من الصعب على النظام في كوريا الشمالية تحمّلها، إلّا أنّها ستبعث رسائل توعية وأمل إلى الجيش والمواطنين الكوريين الشماليين”.

في الأسابيع الأخيرة، أطلق نشطاء في كوريا الجنوبية عشرات البالونات إلى الشمال تحمل موسيقى البوب الكورية الجنوبية وأوراقا مالية من فئة الدولار ومنشورات دعائية مناهضة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، مّا أثار غضب بيونغ يانغ التي ردّت بإرسال بالونات مليئة بالنفايات.

وفي هذا السياق، أرسلت بيونغ يانغ عبر الحدود في أواخر أيار/مايو وأوائل حزيران/يونيو، آلاف البالونات التي تحمل أعقاب سجائر وورق مراحيض، قبل أن تعلن وقف حملتها.

غير أنّها استأنفت هذه الحملة السبت رداً على معاودة نشطاء كوريين جنوبيين إطلاق البالونات باتجاهها، الأمر الذي لا تملك الحكومة في سيول وسائل قانونية لمنعه.

وأرسلت بلدية سيول ومسؤولون في مقاطعة جيونغجي المجاورة السبت رسائل نصية تتضمّن تنبيهات للسكّان بشأن بالونات جديدة من كوريا الشمالية.

وعلّق رئيس بلدية سيول او سي-هون في منشور على فيسبوك بالقول إنّ “كوريا الشمالية تقوم باستفزاز جديد حقير بإطلاقها بالونات نفايات على مناطقنا المدنية”.

من جهتها، أوضحت هيئة الأركان المسلّحة في بيان أنّ تحليل البالونات يظهر أنّها لا تحتوي على “مواد خطيرة”.

أكد خبراء أنّ استئناف سيول حملتها عبر مكبّرات الصوت قد تكون له تداعيات خطيرة.

فقد أدّت الدعاية المتبادلة بين الكوريتين في الماضي إلى عواقب خطيرة على العلاقات بينهما.

ويثير البث عبر مكبرات الصوت، وهو تكتيك يعود إلى الحرب الكورية في فترة 1950-1953، غضب بيونغ يانغ التي هدّدت في السابق بشنّ قصف مدفعي على وحدات مكبّرات الصوت ما لم يتمّ إطفاؤها.

وقال شيونغ سيونغ تشانغ مدير استراتيجية شبه الجزيرة الكورية في معهد سيجونغ لوكالة فرانس برس “هناك احتمال كبير أن يؤدي استئناف الحملة عبر مكبّرات الصوت إلى نزاع مسلّح”.

وأضاف أنّه “مع استئناف حملة مكبّرات الصوت، لن تقف بيونغ يانغ مكتوفة الأيدي. من المرجّح أن تستأنف كوريا الشمالية إطلاق النار في البحر الغربي أو إطلاق البالونات”.

كما أشار إلى أنّ بيونغ يانغ “كانت تقوم بالتشويش على نظام التموضع العالمي (GPS) على مدى عدّة أيام ومن المرجّح أن يظهر هذا النوع من الاستفزاز بشكل أقوى بكثير في البحر الغربي أيضاً”.

وتراجعت العلاقات بين الكوريتين إلى أدنى مستوياتها منذ سنوت، مع تعثّر الدبلوماسية منذ فترة طويلة وتكثيف كيم اختبارات الأسلحة وتطويرها، بينما يتقرّب الجنوب من الحليف الأمني الأميركي.

وخلال فترة تحسّن العلاقات في العام 2018، اتفق زعيما الكوريتين على “وقف الأعمال العدائية المتبادلة بشكل كامل في كلّ المجالات”، بما في ذلك إرسال المنشورات الدعائية.

ومرّر البرلمان الكوري الجنوبي في العام 2020 قانوناً يجرّم إرسال منشورات إلى كوريا الشمالية، ولكن هذه النشاطات لم تتوقف.

وفي العام ذاته، انتقدت كوريا الشمالية إرسال منشورات دعائية، وقطعت من جانب واحد روابط الاتصال العسكرية والسياسية الرسمية مع الجنوب، كما فجّرت مكتب الاتصال بين الكوريّتين على جانبها من الحدود.

بدورها، ألغت المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية العام الماضي القانون الذي أُقرّ في العام 2020، واصفة إياه بأنّه تقييد لا مبرّر له لحرية التعبير.

وانتقد الحزب الديموقراطي المعارض الحكومة لعدم بذل المزيد من الجهد لوقف بالونات الناشطين، حيث قال متحدث باسمه في مؤتمر صحافي الأحد إنّهم يستخدمون “حرية التعبير كذريعة لتعريض سلامة شعبنا للخطر”.

وأضاف أنّ استئناف الحملات عبر مكبرات الصوت ليس أمرا حكيما، مشيرا إلى أنّ “تحرّك الحكومة قد يطرح خطر تصعيد إلى حرب إقليمية”.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.