بعد موسم مخيب.. ميلان يعلن مدربه ستيفانو بيولي رسميا


أعلن ميلان وصيف جاره اللدود إنتر بطل إيطاليا للموسم الحالي فسخ عقد مدربه ستيفانو بيولي على أن يشرف على الفريق اللومباردي للمرة الأخيرة السبت ضمن الجولة الـ38 الأخيرة.

وأفاد نادي “روسونيري” في بيان: “يعلن ميلان وستيفانو بيولي أنهما لن يواصلا تعاونهما الموسم المقبل”.

وكان من المفترض أن يمتد عقد بيولي (58 عاما) الذي قاد ميلان للفوز بلقب الدوري للمرة التاسعة عشرة في تاريخه عام 2022، حتى يونيو 2025.

وتابع: “يتقدم ميلان بخالص الشكر إلى ستيفانو بيولي وطاقمه على السنوات الخمس التي قضاها على رأس الفريق الأول، والتي تميزت بلقب الدوري الإيطالي الذي سيبقى في الذاكرة والعودة المستمرة إلى أهم المسابقات الأوروبية”.

إقرأ المزيد

بعد حصد الدوري الأوروبي لأول مرة.. الكشف عن مستقبل غاسبيريني مع أتالانتا

ويمهد هذا الانفصال الودي الطريق لوصول البرتغالي باولو فونسيكا، حسب الصحافة الإيطالية، علما أن الأخير قضى للتو موسمين في الدوري الفرنسي مع ليل، ويعرف جيدا أسرار الـ”سيري أ” بعدما درب روما بين عامي 2019 و2021.

وسيقود بيولي الذي تعاقد مع ميلان عام 2019 فريقه للمرة الأخيرة السبت على ملعب سان سيرو أمام ساليرنيتانا متذيل الترتيب والذي هبط إلى الدرجة الثانية.

وسيسافر “روسونيري” بعد ذلك إلى أستراليا لخوض مباراة ودية في 31 مايو ضد روما في بيرث، ولكن على الأرجح لن يرافق بيولي البعثة.

ومع عودته إلى إيطاليا، سيدخل النادي اللومباردي الذي سيشهد أيضا رحيل هدافه الفرنسي أوليفييه جيرو عن صفوفه بعدما أعلن انضمامه إلى لوس أنجلوس إف سي الأميركي، حقبة جديدة، لا سيما تحت إشراف مهاجمه السابق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في دوره كمستشار الرئيس والمالك الأميركي جيري كاردينالي.

وعلى الرغم من قيادته ميلان إلى الوصافة هذا الموسم بعد التتويج بلقب الدوري في 2022 لأول مرة منذ 2011، تعرض بيولي لانتقادات شديدة من الجماهير بسبب عدد من النتائج المخيبة في المباريات المهمة.

وخرج ميلان من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا بعدما احتل المركز الثالث خلف بوروسيا دورتموند الألماني وصيف ريال مدريد الإسباني، وباريس سان جرمان الفرنسي.

وودع “روسونيري” مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” التي انتقل إليها من ربع النهائي على يد مواطنه روما بعد خسارتين (0-1 في سان سيرو و1-2 في الملعب الأولمبي)، قبل أن يخسر أمام إنتر في المباراة التي حسم فيها غريمه اللقب العشرين في تاريخه.

وخرج ميلان من سباق اللقب باكرا، فحل خلف إنتر في النهاية بفارق 19 نقطة، مستفيدا من النتائج الكارثية ليوفنتوس في النصف الثاني من الموسم، علما أن الأخير أقال مدربه ماسيميليانو أليغري الأسبوع الماضي، على الرغم من تتويجه بلقب كأس إيطاليا على حساب أتالانتا (1-0).

وصنع بيولي الذي دافع كلاعب عن ألوان بارما ويوفنتوس وفيورنتينا، اسمه في عالم التدريب بين أندية متوسطة المستوى مثل بارما، ساسوولو، باليرمو وبولونيا، قبل أن يتولى تدريب لاتسيو (2014-2016)، إنتر (2016-2017)، فيورنتينا (2017-2019) حتى انتقاله إلى ميلان.

وبعد تتويجه بلقب الدوري مع ميلان، قاد الفريق اللومباردي إلى نصف نهائي دوري الأبطال في موسم 2022-2023 لأول مرة منذ 2006-2007، قبل أن يخرج أمام غريمه إنتر الوصيف الذي خسر في النهائي أمام مانشستر سيتي الانجليزي 0-1.

وكان من المرتقب أن يعقد بيولي الذي حصل على جائزة أفضل مدرب في إيطاليا موسم 2021-2022 مؤتمرا صحفيا عشية مواجهة ساليرنيتانا، لكن تم إلغاؤه، كما أفاد ميلان قبل فترة وجيزة من إعلان رحيل مدربه.

المصدر: “أ ف ب”





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.