المفوّضيّة الأوروبيّة تعوّل على انخفاض التضخّم أكثر من المتوقّع في 2024


أوضحت المفوّضيّة أنّه “من الممكن أن يكون انخفاض التضخّم مدفوعًا بشكل رئيسيّ بسلع غير الطاقة والغذاء، وذلك بينما يرتفع التضخّم الناتج عن الطاقة بشكل طفيف وينخفض التضخّم الناتج عن الخدمات بشكل تدريجيّ، بالتوازي مع اعتدال ضغوط الأجور”.

أعلنت المفوّضيّة الأوروبّيّة الأربعاء أنّها تعوّل على انخفاض التضخّم أكثر من المتوقّع في العام 2024 في منطقة اليورو، عند 2,5 في المئة مقابل 2,7 في المئة متوقّعة حتّى الآن، مثبّتة في الوقت ذاته توقّعاتها لنموّ بنسبة 0,8 في المئة رغم عدم اليقين العالميّ.

وقال المفوّض الاقتصاديّ للاتّحاد الأوروبّيّ باولو جنتيلوني إنّ “التوقّعات ما زالت غير مؤكّدة في ظلّ حربين مستعرتين في الجوار” في أوكرانيا، وفي قطاع غزّة، مشيرًا إلى “تزايد مخاطر تراجع (هذه التوقّعات)”.

وتستند هذه التوقّعات إلى التباطؤ الأكثر حدّة من المتوقّع في أسعار المستهلكين الّتي عكستها الأرقام الجيّدة المسجّلة مطلع العام. وتقترب هذه الأسعار من هدف 2 في المئة الّذي حدّده البنك المركزيّ الأوروبّيّ والّذي ينبغي أن يطمئنّ المؤسّسة النقديّة بشأن خطّتها لخفض أسعار الفائدة في حزيران/يونيو.

وفي هذا السياق، قالت المفوّضيّة إنّه “من المتوقّع أن يستمرّ التضخّم في الانخفاض، ويصل إلى هدفه في وقت أبكر قليلًا في العام 2025” ممّا كانت ذكرته التوقّعات السابقة المنشورة في 15 شباط/فبراير. وفي السنة المقبلة، تعول بروكسل على زيادة الأسعار بنسبة 2,1 في المئة في الدول العشرين الّتي تتقاسم العملة الموحّدة مقابل نسبة 2,2 في المئة حتّى الآن.

وأوضحت المفوّضيّة أنّه “من الممكن أن يكون انخفاض التضخّم مدفوعًا بشكل رئيسيّ بسلع غير الطاقة والغذاء، وذلك بينما يرتفع التضخّم الناتج عن الطاقة بشكل طفيف وينخفض التضخّم الناتج عن الخدمات بشكل تدريجيّ، بالتوازي مع اعتدال ضغوط الأجور”.

وينعكس هذا الاتّجاه على الاتّحاد الأوروبّيّ برمّته، وإن كان على مستوى أعلى. وتتوقّع بروكسل أن يصل معدّل التضخّم إلى 2,7 في المئة هذا العام و2,2 في المئة في السنة المقبلة (-0,3 نقطة لهذين الرقمين).

وعلى جبهة النموّ، يبدو أنّ الجزء الأصعب انتهى بعدما كانت منطقة اليورو غارقة في الركود العام الماضي، حين بلغ نموّ الناتج المحلّيّ الإجماليّ 0,4 في المئة.

غير أنّ تأكيد المفوّضيّة بشأن التعافي المتوقّع ينبع من أداء أفضل من المتوقّع في الربع الأوّل، فيما حافظ يوروستات على رقم نموّ بنسبة 0,3 في المئة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، في تقدير نشر الأربعاء.

وفي السياق، تتوقّع بروكسل زيادة في الناتج المحلّيّ الإجماليّ بنسبة 0,8 في المئة هذه السنة ثمّ 1,4 في المئة العام المقبل في منطقة اليورو. كما تتوقّع المفوّضيّة نموًّا بنسبة 1 في المئة عام 2024 ثمّ 1,6 في المئة عام 2025 للاتّحاد الأوروبّيّ ككلّ، وهو ما يتماشى بشكل عامّ مع توقّعاتها السابقة.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.