القيء الأصفر أثناء الحمل.. الأسباب وطرق العلاج


يعتبر القيء والغثيان من الأعراض الشائعة أثناء الحمل، خاصة في الأشهر الأولى، وعادة ما يختفي القيء بعد الأسبوع الثاني عشر، ومع ذلك تعاني الكثير من النساء أثناء الحمل وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من القيء في الصباح، وعادة ما يكون مادة صفراء، وهناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة الحامل تتقيأ، منها أسباب تتعلق بالحمل أو لأسباب أخرى مثل التعرض لمرض أو مشاكل في المعدة، واعتماداً على أسباب هذه الحالة قد يكون القيء الأصفر أيضاً مصحوباً بأعراض أخرى، مثل آلام البطن والإسهال والشعور بالضيق وانتفاخ البطن والنعاس.

لذلك، في حالة وجود القيء الأصفر، والذي يُسمى علمياً القيء الصفراوي، من المهم استشارة الطبيب حتى يتم التشخيص الصحيح وتحديد العلاج الأنسب، والذي قد يشمل الراحة أو الأدوية. فيما يلي وفقاً لموقع “boldsky ” الأسباب الرئيسية للقيء الأصفر أثناء فترة الحمل.

1. التسمم الغذائي

التسمم الغذائي هو حالة تحدث بعد تناول الطعام الملوث – الصورة من موقع AdobeStock

تُصاب الحامل بأعراض التسمم الغذائي بعد تناول طعام ملوث بالسموم التي تنتجها الفطريات أو البكتيريا، مما يسبب القيء الأصفر. وذلك لأن نوبات القيء المتكررة تترك المعدة فارغة.

تشمل الأعراض الأخرى التي قد تكون موجودة أيضاً في الإصابة بالتسمم الغذائي الصداع والإسهال والشعور بالضيق وفقدان الشهية وآلام البطن.

يجب أن يتم علاج التسمم الغذائي أثناء الحمل عن طريق تناول الأدوية المطهرة معوياً والماء، والشاي، وعصائر الفاكهة الطبيعية، واتباع نظام غذائي متوازن وسهل الهضم، مما يساعد في شفاء هذه الحالة وتخفيف الأعراض.

بالإضافة إلى ذلك، قد توصى الحامل أيضاً بتناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك؛ لأنها تساعد على استعادة الكائنات الحية الدقيقة البكتيرية، وتسريع عملية الشفاء وتقوية جهاز المناعة.

2. الانسداد المعوي

انسداد الأمعاء هو حالة طارئة تحدث عندما لا يتمكن البراز من المرور عبر الأمعاء بسبب الانسداد، مما يسبب أعراضاً مثل القيء الأصفر والمر وصعوبة التبرز أو إخراج الغازات، وانتفاخ البطن، وآلام البطن.

يختلف العلاج اعتماداً على أعراض المرأة الحامل وشدتها ومع ذلك يجب إجراؤه دائماً في المستشفى. ويشمل ذلك إعطاء السوائل عن طريق الوريد، والصيام، ووضع أنبوب من الأنف إلى المعدة لإزالة الغازات والسوائل الزائدة، وتخفيف الضغط في الأمعاء.

بالإضافة إلى ذلك، في الحالات الأكثر شدة، قد تكون الجراحة ضرورية لعلاج السبب وعلاج الأمعاء المسدودة، مما يسمح بمرور البراز مرة أخرى؛ حيث يمكن لانسداد الأمعاء خلال فترة الحمل أن يكون شديد الخطورة وإمكانية تعرض الحامل لمخاطر الإجهاض.

3. التغيرات الهرمونية

قد تعاني النساء من القيء الأصفر المر أثناء الحمل بسبب التقيؤ الحملي، وهي حالة تسبب نوبات متكررة من القيء تؤدي إلى إفراغ المعدة، مما يتسبب في عودة الصفراء إلى المعدة مرة أخرى، وبالتالي تشعر المرأة الحامل برغبتها في إفراغ المعدة من خلال التقيؤ.

تشمل الأعراض الأخرى في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل تأخر الدورة الشهرية أو زيادة إيلام الثدي أو تغيرات المزاج أو النعاس.

قد يشمل علاج التقيؤ الحملي الخفيف تجنب الأطعمة التي تزيد من القيء، والحصول على الراحة، والحفاظ على تناول كمية كافية من السوائل وتناول البسكويت المملح والماء عند الاستيقاظ وتجنب الروائح القوية، ومع ذلك عندما لا يتحسن القيء مع هذه الطرق قد يصف الطبيب أدوية لتخفيف الأعراض.

4. الارتجاع المعدي المريئي

يجب علاج الارتجاع المعدي المريئي من قبل الطبيب – الصورة من موقع AdobeStock

يحدث ارتجاع المريء عندما تعود الصفراء، التي يتم إطلاقها في الأمعاء لهضم الطعام، إلى المعدة أو المريء، مما يسبب أعراضاً مثل القيء الأصفر والمر وألم في البطن وحرقان في الصدر خلال فترة الحمل، ترتفع نسبة هرمون البروجيستيرون، وهو الهرمون المسؤول عن استرخاء الأنسجة العضلية الناعمة في الجسم، وهو يلعب دوراً مهماً في ارتخاء الرحم حتى يتمدد مع تطور الجنين.

يجب أن يتم العلاج من قبل الطبيب، وقد يشمل استخدام الأدوية التي تساعد على تعزيز دوران الصفراء ومنع إعادة امتصاصها، أيضاً يتطلب علاج ارتجاع المريء للحامل تغيير نمط الحياة، ومنها رفع الرأس أثناء النوم وتجب تناول المشروبات المحتوية على الكافيين وتجنب تناول الطعام خلال 2-3 ساعات قبل النوم، والجلوس في شكل مستقيم بعد تناول الوجبات وارتداء ملابس واسعة حول منطقة البطن وتناول وجبات صغيرة على مدار اليوم.

5. أطعمة ومشروبات ذات لون أصفر

تناول الأطعمة والمشروبات ذات اللون الأصفر يمكن أن يسبب القيء الأصفر أثناء الحمل، لذلك استشيري الطبيب لتقييم سبب القيء والحصول على العلاج الأنسب، والذي قد يشمل استخدام الأدوية.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم أيضاً الحفاظ على نظام غذائي صحي وتناول كمية كافية من السوائل مثل الماء أو ماء جوز الهند لتجنب الجفاف وتفاقم الأعراض.

قد يهمكِ الاطلاع على الطعام الآمن للحامل

متى ترى الطبيب؟

  • مرض الأم ببعض الأمراض المزمنة: مثل أمراض الكلى والقلب والسكري.
  • القيء طبيعي في الصباح مرة أو مرتين على مدار اليوم، ولكن في بعض الحالات يكون معدل القيء كبيراً وعلى مدار اليوم يصل إلى 4 أو 5 مرات في اليوم أو أكثر، حتى عند تناول الماء دون تحسن.
  • لون البول أغمق وأقل من المعتاد.
  • فقدان الوزن الشديد.
  • فقدان الشهية.
  • الاكتئاب.
  • جفاف الجلد
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.

يجب الانتباه أنه إذا تم إهمال هذه الأعراض، ولم تتم زيارة الطبيب، فقد تظهر مضاعفات عديدة للأم والجنين لتتسبب في ارتفاع أنزيمات الكبد، وحموضة الدم وحدوث فقر الدم.

*ملاحظة من «سيدتي»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج؛ عليكِ استشارة طبيب متخصص.

سيدتي وطفلك فيسبوك





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.