البيت الأبيض يحجم عن الإفصاح عن إمكانية مقابلة بايدن لنتنياهو في واشنطن


في ظل تصاعد التوتر مع إدارة الرئيس جو بايدن، نتنياهو يزور واشنطن بعدوة من الكونغرس لإلقاء خطاب أمام جلسة موحدة لمجلسي النواب والشيوخ في تمّوز/ يوليو المقبل، وسط تساؤلات عما إذا كان بايدن يعتزم استقباله في البيت الأبيض.

أحجم البيت الأبيض، اليوم الأحد، عن الكشف عما إذا كان الرئيس الأميركي، جو بايدن، سيلتقي برئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عندما يزور الأخير واشنطن الشهر المقبل لإلقاء خطاب في الكونغرس.

تغطية متواصلة على قناة موقع “عرب 48” في “تليغرام”

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، في مقابلة مع برنامج “فيس ذا نيشن” على شبكة “سي بي إس” “ليس لدي ما أعلنه اليوم”، مضيفا أن الرجلين على تواصل مستمر.

وأضاف سوليفان “إنه قادم لإلقاء خطاب في الكونغرس. الرئيس يتحدث معه طوال الوقت”.

ومن المقرر أن يلقي نتنياهو خطابا أمام جلسة مشتركة لمجلسي الكونغرس في 24 تموز/ يوليو المقبل. وبايدن مؤيد قوي لإسرائيل في حربها على على قطاع غزة لكن علاقتهما شهدت توترا بسبب سلوك إسرائيل في الحرب.

ويخوض بايدن سباق الرئاسة سعيا لولاية ثانية في تشرين الثاني/ نوفمبر، وسط انتقادات من قاعدته السياسية التي تميل لليسار بسبب تأييده لإسرائيل في ظل الزيادة الحادة في عدد ضحايا الحرب التي تشنها على القطاع.

وعبر سوليفان عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار والإفراج عن الرهائن قبل زيارة نتنياهو لواشنطن. وقال إن على حماس أن تقول ببساطة “نعم” وتوافق على المقترح المطروح على الطاولة لتحقيق ذلك.

ورحب بايدن، الذي يعود للولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم الأحد قادما من فرنسا، بإعادة قوات الاحتلال الإسرائيلي لأربع رهائن كانت حماس تحتجزهم، وتعهد بمواصلة العمل لحين الإفراج عن جميع الرهائن والتوصل لوقف لإطلاق النار.

سوليفان: نقدم دعما “غير عسكري” لإسرائيل لتحديد موقع الرهائن

وعلى صعيد آخر، قال سوليفان إن واشنطن “تقدم دعما لإسرائيل منذ عدة أشهر لتحديد موقع الرهائن بقطاع غزة، ولم نشارك عسكريا بالعملية”، علما بأن قوات الاحتلال ارتكبت مجزرة في مخيم النصيرات على هامش عملية تحرير الأسرى، راح ضحيتها 274 شهيدا، بينهم 64 طفلا و57 امرأة.

ورفض سوليفان الإفصاح عما إذا كانت الولايات المتحدة مرتاحة لعملية تخليص الرهائن الإسرائيليين. وتابع قائلا: لقد “قتل أبرياء بشكل مأساوي في هذه العملية.. لا نعرف العدد الدقيق، لكن قتل أبرياء وهذا أمر مفجع ومأساوي”.

وأضاف: “الرئيس بايدن نفسه قال في الأيام الماضية إن الشعب الفلسطيني يمر بجحيم شديد في هذا الصراع لأن حماس تعمل بطريقة تضعهم في مرمى النيران، وتحتجز رهائن في قلب المناطق المدنية المزدحمة”.





Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.