ملعب ويمبلي يبشّر الريال وذكرى سيئة لدورتموند في نهائي دوري الأبطال | رياضة

[ad_1]

تتجه الأنظار نحو ملعب ويمبلي العريق بالعاصمة البريطانية لندن، الذي يستضيف نهائي النسخة الـ69 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ريال مدريد الإسباني وبوروسيا دورتموند الألماني غدا السبت الأول من يونيو/حزيران.

ويسعى الفريق المدريدي لتعزيز رقمه القياسي كأكثر الأندية تتويجا باللقب برصيد 14 مرة، بينما يأمل دورتموند في تتويج جديد بالكأس ذات الأذنين التي فاز بها في عام 1997.

تأهل ريال مدريد للمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا للمرة 18 في تاريخه، حيث خسر 3 نهائيات في أعوام 1962 و1964 و1981، بينما يلعب الفريق الألماني في النهائي الأوروبي الثالث بعد خسارته اللقب أمام جاره الألماني بايرن ميونخ في نهائي عام 2013.

وأطاح الريال بالعملاق البافاري بايرن ميونخ في الدور قبل النهائي بعد التعادل 2-2 ذهابا في ألمانيا، والفوز 2-1 إيابا على ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية، بينما فجر دورتموند مفاجأة مدوية بالفوز ذهابا وإيابا على باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة واحدة 1-صفر.

ويستضيف ملعب ويمبلي، الذي يتسع لـ90 ألف متفرج، النهائي الأوروبي للمرة الثامنة، حيث تحمل المرة الأخيرة ذكرى سيئة للفريق الألماني بوروسيا دورتموند، فقد خسر عليه نهائي عام 2013 أمام بايرن ميونخ.

ويبقى ويمبلي أكثر ملعب استضاف نهائي دوري الأبطال، يليه ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما الذي استضاف النهائي 4 مرات في أعوام 1977 و1984 و1996 و2009، متساويا مع ملعب سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد، الذي استضاف النهائي الأوروبي 4 مرات في أعوام 1957 و1969 و1980 و2010.

كما استضاف ملعب (جوسيبي مياتزا) بضاحية سان سيرو في إيطاليا نهائي دوري أبطال أوروبا 4 مرات في أعوام 1965 و1970 و2001 و2016.

واستضاف ملعب ويمبلي نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة في موسم 1962-1963 عندما فاز ميلان الإيطالي على بنفيكا البرتغالي بهدفين لهدف وسط حضور ما يقرب من 46 ألف متفرج.

وفي موسم 1967-1968 حضر أكثر من 92 ألف متفرج فوز مانشستر يونايتد على بنفيكا البرتغالي بنتيجة 4-1 في النهائي الثاني على الملعب العريق.

وبعد 3 سنوات، توج أياكس أمستردام الهولندي بدوري الأبطال بالفوز على باناثنياكوس اليوناني بنتيجة 2-صفر وسط حضور أكثر من 83 ألف متفرج.

وحقق ليفربول الإنجليزي الكأس ذات الأذنين في موسم 1977-1978 بالفوز في المباراة النهائية على كلوب بروج البلجيكي بهدف دون رد، وسط حضور أكثر من 92 ألف متفرج في مدرجات ويمبلي.

وحقق برشلونة الإسباني لقب دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه موسم 1991-1992، عندما فاز في المباراة النهائية على سامبدوريا بهدف نظيف وسط حضور نحو 71 ألف متفرج في استاد ويمبلي.

وبعد 19 عاما عاد برشلونة ليحقق لقب دوري الأبطال مجددا على ملعب ويمبلي بعد الفوز على مانشستر يونايتد الإنجليزي بنتيجة 3-1، ليحقق الفريق الكتالوني اللقب للمرة الرابعة في تاريخه وسط حضور نحو 88 ألف متفرج في مدرجات ويمبلي.

وأقيم النهائي الأخير على ملعب ويمبلي بين بايرن ميونخ وبوروسيا دورتموند بحضور أكثر من 86 ألف متفرج، ويبقى التحدي قائما في العام الجاري 2024 بين تتويج إسباني ثالث على ملعب ويمبلي أو ألماني للمرة الثانية على هذا الملعب العريق.



[ad_2]

Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.